مكتب شغالات – العمل المنزلى

العديد من البلدان تستقبل عاملات المنازل من الخارج، وعادة من البلدان الأكثر فقرا، من خلال وكالات التوظيف والوسطاء لأن رعايا الدول الغنية لم يعدوا يميلون إلى القيام بالعمل المنزلي بما من هذة البلدان دول الخليج في الشرق الأوسط وهونغ كونغ وسنغافورة وماليزيا وتايوان. هناك ما لا يقل عن مليون عامل منزلي في المملكة العربية السعودية تحت نظام الكفالة.

والمصادر الرئيسية للعمال المنزليين من تايلند واندونيسيا والهند والفلبين وبنجلاديش وباكستان وسري لانكا واثيوبيا. كما تستورد تايوان عاملات المنازل من فيتنام ومنغوليا. يوجد بعض المنظمات مثل كاليابان تدعم العدد المتزايد من هؤلاء العمال المهاجرين.

ويمكن أن تؤدي هجرة العمال المنزليين إلى عدة آثار مختلفة على البلدان التي ترسل العمال في الخارج والبلدان التي تستقبل عمال المنازل من الخارج. وهناك علاقة معينة بين البلدان التي ترسل العمال والبلدان المستقبلة للعمال هي أن البلد المرسل يمكنه سد الثغرات في النقص في اليد العاملة في البلد المستقبل [32]. ويمكن أن تكون هذه العلاقة مفيدة لكلا البلدين المعنيين لأن العدد المطلوب للعمل يكون سهل التوفير من الدول التي ترسل العمال. ولكن هذه العلاقة يمكن أن تكون معقدة للغاية وليست مفيدة دائما. وعندما ترتفع البطالة في البلد المستقبل لا تتطلب الحاجة إلى عاملات المنازل المهاجرات، إلا أن وجودهن يمكن أن يضر بالعمال المنزليين في ذلك البلد [33]

وعندما بدأت الهجرة الدولية تزدهر انتشر العمال المهاجرين من الذكور وبعض الدراسات التي بدأت تُظهر الآن أن النساء يهيمنن على أعداد كبيرة من أنماط الهجرة الدولية من خلال أخذ نسبة كبيرة من العمال المنزليين الذين يغادرون وطنهم بحثا عن العمل كخادمة منزلية في بلد آخر.[34]

فالنساء اللواتي يهاجرن للعمل في المنازل كعاملات منازل تحفزهن أسباب مختلفة ويهاجرن للبحث عن حياة أفضل. وفي حين أن العمل المنزلي في الخارج هو بالنسبة للعديد من النساء، الفرصة الوحيدة للعثور على عمل وتوفير دخل لأسرهن، فإن العمل المنزلي تجارة سوف يجبرن على الدخول إليها بسبب صعوبة التنقل في بلادهن [35]. وبالإضافة إلى ذلك، غالبا ما يواجه العمال المنزليون المهاجرون ضغوطا تتمثل في ترك أفراد الأسرة في بلدانهم الأصلية أثناء قيامهم بالعمل في الخارج. فالحراك التصاعدي داخل البلد الجديدة صعب بوجه خاص بالنسبة للعمال المنزليين المهاجرين لأن فرصهم غالبا ما تكون محدودة بسبب وضعهم غير القانوني الذي يضع قيودا محددة جدا على العمل المتاح لهم فضلا عن قدرتهم الضئيلة على التفاوض مع أصحاب العمل .[36]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *